X
تبلیغات
رایتل

مناسبت روزقدس شریف  چاپ

تاریخ : جمعه 27 شهریور‌ماه سال 1388 در ساعت 09:56 ب.ظ

باسلام 

 

 

 

 تمیم البر غوثی فی القدس
مررنا على دار الحبیب فردنا
عن الدار قانون الأعادی وسورها
فقلت لنفسی ربما هی نعمة
فماذا ترى فی القدس حین تزورها
ترى کل ما لا تستطیع احتماله
إذا ما بدت من جانب الدرب دورها
وما کل نفس حین تلقى حبیبها
تسر ولا کل الغیاب یضیرها
فإن سرها قبل الفراق لقاؤه
فلیس بمأمون علیها سرورها
متى تبصرِ القدس العتیقة مرة
فسوف تراها العین حیث تدیرها
****
فی القدس بائع خضرة من جورجیا
برم بزوجته یفکر فی قضاء إجازة أو فی طلاء البیت
فی القدس توراة وکهل جاء من منهاتن العلیا
یفقه فتیة البولون فی أحکامها
فی القدس شرطی من الأحباش یغلق شارعا فی السوق
رشاش على مستوطن لم یبلغ العشرین
قبعة تحیی حائط المبکى
وسیاح من الإفرنج شقر لا یرون القدس إطلاقا
تراهم یأخذون لبعضهم صورا مع امرأة تبیع الفجل فی الساحات طول الیوم
فی القدس دبّ الجند منتعلین فوق الغیم
فی القدس صلّینا على الأسفلت
فی القدس من فی القدس إلا أنت
***
وتلفَّت التاریخ لی متبسما
أظننت حقا أن عینک سوف تخطئهم وتبصر غیرهم
هاهم أمامک متن نص أنت حاشیة علیه وهامش
أحسبت أن زیارة ستزیح عن وجه المدینة یا بنی حجاب واقعها السمیک لکی ترى فیها هواک
فی القدس کل فتىً سواک
وهی الغزالة فی المدى
حکم الزمان ببینها
مازلت ترکض خلفها
مذ ودعتک بعینها
فارفق بنفسک ساعة
إنی أراک وهنت
فی القدس من فی القدس إلا أنت
***
یا کاتب التاریخ مهلاً
فالمدینة دهرها دهران
دهر أجنبی مطمئن لا یغیر خطوه
وکأنه یمشی خلال النوم
وهناک دهر کامن متلثم
یمشی بلا صوت حذار القوم
والقدس تعرف نفسها
فاسأل هناک الخلق یدللک الجمیع
فکل شیء فی المدینة ذو لسان حین تسأله یبین
فی القدس یزداد الهلال تقوسا مثل الجنین
حدْبا على أشباهه فوق القباب
تطورت ما بینهم عبر السنین
علاقة الأبِ بالبنین
فی القدس أبنیة حجارتها اقتباسات من الإنجیل والقرآن
فی القدس تعریف الجمال مثمن الأضلاع أزرق
فوقه - یا دام عزک- قبة ذهبیة تبدو برأیی مثل مرآة محدبة
ترى وجه السماء ملخصا فیها
تدللها وتدنیها
توزعها کأکیاس المعونة فی الحصار لمستحقیها
إذا ما أمّة من بعد خطبة جمعة
مدت بأیدیها
وفی القدس السماء تفرقت فی الناس تحمینا ونحمیها
ونحملها على أکتافنا حملا
إذا جارت على أقمارها الأزمان
***
فی القدس أعمدة الرخام الداکناتُ کأن تعریق الرخام دخان
ونوافذ تعلو المساجد والکنائس
أمسکت بید الصباح تریه کیف النقش بالألوان
فهو یقول: "لا بل هکذا".
فتقول: "لا بل هکذا".
حتى إذا طال الخلاف تقاسما
فالصبح حر خارج العتبات
لکن إن أراد دخولها فعلیه أن یرضى بحکم نوافذ الرحمن
***
فی القدس مدرسة لمملوک أتى مما وراء النهر
باعوه بسوق نخاسة فی أصفهان
لتاجر من أهل بغداد
أتى حلبا فخاف أمیرها من زرقة فی عینه الیسرى
فأعطاه لقافلة أتت مصرا
فأصبح بعد سنین غلاب المغول وصاحب السلطان
***
فی القدس رائحة ترکز بابلا والهند فی دکان عطار بخان الزیت
والله رائحة لها لغة ستفهمها إذا أصغیت
وتقول لی إذ یطلقون قنابل الغاز المسیل للدموع علی: "لا تحفل بهم"...
وتفوح من بعد انحسار الغاز وهی تقول لی: "أرأیت"..
فی القدس یرتاح التناقض والعجائب لیس ینکرها العباد
کأنها قطع القماش یقلبون قدیمها وجدیدها
والمعجزات هناک تلمس بالیدین
فی القدس لو صافحت شیخا
أو لمست بنایة
لوجدت منقوشا على کفیک نص قصیدة – یا ابن الکرام – أو اثنتین
فی القدس رغم تتابع النکبات ریح طفولة فی الجو.
ریح براءة
فی القدس رغم تتابع النکبات ریح براءة فی الجو.
ریح طفولة
فترى الحمام یطیر یعلن دولة فی الریح بین رصاصتین
***فی القدس تنتظم القبور کأنهن سطور تاریخ المدینة والکتاب ترابها
الکل مروا من هنا
فالقدس تقبل من أتاها کافرا أو مؤمنا
أمرر بها واقرأ شواهدها بکل لغات أهل الأرض
فیها الزنج والإفرنج والقفجاق والصقلاب والبشناق والتاتار والأتراک أهل الله والهلاک والفقراء والملاک والفجار والنساک
فیها کل من وطأ الثرى
أرأیتها ضاقت علینا وحدنا
یا کاتب التاریخ ماذا جدَّ فاستثنیتنا
یا شیخ فلتعد القراءة والکتابة مرة أخرى أراک لحنت
العین تغمض ثم تنظر
سائق السیارة الصفراء مال بنا شمالا
نائیا عن بابها
والقدس صارت خلفنا
والعین تبصرها بمرآة الیمین
تغیرت ألوانها فی الشمس من قبل الغیاب
إذ فاجأتنی بسمة
لم أدر کیف تسللت فی الدمع قالت لی وقد أمعنت ما أمعنت:
"یا أیها الباکی وراء السور.. أحمق أنت
أجننت.. لا تبک عینک أیها المنسی من متن الکتاب
لا تبک عینک أیها العربی واعلم أنه
فی القدس من فی القدس لکن لا أرى فی القدس إلا أنت..